معالي الوزير يتفقد مبنيين حكوميين ، وتوسعة المستشفي الوطني ، ومقر البرلمان

 

أدى معالي وزير الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، السيد سيدأحمد ولد محمد، اليوم الأحد، جولته التفقدية الشهرية لعدد من المنشئات التابعة للقطاع، أبرزها توسعة المستشفي الوطني

وقد بدأت زيارة معالي الوزير من مقاطعة تفرغ زينة، حيث بلغت الأشغال مراحلها النهائية في بناء عمارة من عشر طوابق ستخصص للاستخدام الحكومي.
وقد تم تصميم هذه العمارة لإستيعاب ثلاث قطاعات حكومية، مع مختلف المرافق اللازمة.

وأكد معالي الوزير للقائمين علي المشروع انه لامساومة في ما تضمنه دفتر الشروط الفنية ، وأن التزام المعايير الفنية المطلوبة أمر لا مفر منه

كما اطلع علي مدي تقدم الأشغال بعد زيارة معاليه لهذه العمارة الشهر الماضي ،

توسعة المستشفي الوطني ،كانت المحطة الثانية من زيارة معالي الوزير حيث عرفت الأشغال في تلك التوسعة بعض التأخر في الإنجاز ،
وقد استمع معاليه من القائمين إلي عرض فني عن المشروع ، قبل أن يطلب من المسؤولين تقديم عرض تشخيصي عن أسباب التأخر ،
ثم أعطي تعليماته للمسؤولين بالشروع الفوري في وضع تصور للبحث عن حلول عاجلة ،تهدف الي إكمال هذه التوسعة الهامة ، والتي تتألف من جناحين
الاول ؛ يضم ٨ قاعات للعمليات
١٩ قاعة للحجز الطبي
٥ قاعات للحجز الخاص
أما الجناح الثاني
فيضم : ٧٨سريرا للحجز فضلا عن مختلف التخصصات الطبية، الاخري ،

ثم توجه معالي الوزير إلى المقر الجديد للجمعية الوطنية، حيث عاين مدي تقدم الأشغال في هذه المعلمة الدستورية، التي ينتظر أن تنتهي الأشغال فيها نهاية العام الجاري، علما بأن المبنى يضم ما يناهز 270 مكتبا و10 قاعات، وغرفة رئيسية لعقد الجلسات البرلمانية.

وكانت المحطة الرابعة والأخيرة لهذه الزيارة لعمارة أخري من عشر طوابق، يجري بناؤها بمقاطعة لكصر، وتتسع هي الاخري لثلاث قطاعات حكومية.

وقد حث معالي الوزير القائمين على الأشغال فيها ومكتب المراقبة علي لإتقان واحترام الآجال المحددة وضرورة التسليم للمنشئة في الآجال المحددسلفًا
كما اعطي تعليماته بضرورة إدخال تصميم معماري يجسد الهوية الوطنية الخالصة

وخلال مجمل المحطات أكد معالي الوزير على ضرورة تهيئة مواقف للسيارات، تسع عمال القطاعات الوزارية في العمارتين والمراجعين للقطاعات الحكومية.

وفي ختام الزيارة أدلى معالي الوزير بتصريح للصحافة الوطنية، قال فيه : إن هذه المنشآت تعبير عن حرص فخامة رئيس الجمهورية وحكومة معالي الوزير الأول على تحسين المباني الحكومية، والوجه الحضري للعاصمة،
كما اعرب عن شكره لمسؤولي القطاع المشرفين علي إنجاز هذ المشاريع ، وحضهم علي اليقظة والتعامل بصرامة كي يتم إنجازها طبقا لما حدد من معايير فنية وفترة زمنية محددة
ومن المقرر ان تنهي الأشغال في جل هذه المنشئات الهامة نهاية العام الحالي،

كان معالي الوزير مرفوقا بالأمين العام للوزارة، وعدد من مسؤلي القطاع، إضافة إلى السلطات الإدارية والأمنية
في نواكشوط الغربية.

الإسكان#